احدث المواضيع
recent

احمد البياتي - مطور مواقع [Iraq Coders ]

البطاقة الشخصية

الاسم : احمد البياتي 
مواليد : 1997
الدراسة : مرحلة ثانية / هندسة مواد

مواقع التواصل الاجتماعية

Facebook: Ahmed Albayati 

احمد وبدايته مع عالم التكنولوجيا 

اول ما سحبت خط انترنيت بال٢٠١١ جنت حالي حال اي شخص ابحث عن فديوهات وصور واخبار وفيسبوك والعاب والخ ... بس مره جنت ابحث عن شي معين ودخلت لموقع فصفنت شوي وكلت هاي شلون يسووها للمواقع وعجبني تصميم الموقع جان كلش حلو بحيث وراها اتجهت بالبحث عن تصميم المواقع وطبعا اليوتيوب جان اول وسيلة للبحث ضليت اباوع ع الفديوهات الموجوده باليوتيوب الى ما يقارب ال١٠٠٠ فديو وبهاي الفتره تعلمت شي بسيط عن تصميم المواقع وبهالفتره جانت المنتديات vb هي الطاغية ع الشبكة بحيث تعلمت شلون اسوي منتدى واصمم ستايل خاص بي واستمريت سنة كامله بهالمجال وحتى صممت منتديات لاثنين اشخاص من الخليج ,بعد فتره رجعت لنفس السؤال وعدلت ع منطوقه بحيث صار سؤالي كالتالي ( شلون انشأ موقع كامل ) فاكشتفت انو الموقع يمر بهواي مراحل حتى يكمل ويطلع بالشكل الي نشوفه فدخلت لعالم البرمجة ولغات برمجة الويب ولغات التصميم واستمريت سنة هماتين بهذه المجال بس مكدرت اسوي موقع كامل يعني مجنت مقتنع بي 😂 . بعدين انقطعت بسبب الدراسه سنة ونص
وراها رجعت لهذه المجال بس رجعت وكلي لهفة وحيويه حتى اكمل الي بديت بي وباقل من ٦ اشهر كدرت انشأ موقع شبه كامل ومن الصفر برمجته حرف حرف ووره سنة انشأت موقع ثاني (تصميم + برمجة ) وجنت راضي عنه الى درجة يعني وحتى ممصدك انو اني وصلت لهيج مرحلة وتذكرت سؤالي الي جنت اسأله دائما ( شلون اسوي موقع ) والحمدلله بعد ٤ سنوات كدرت اعرف شلون اسوي موقع صح مريت بايام جنت محبط ويأست وضجت بس جنت كل ما اواجهه مشكله معينه سواء بالتعلم او بالكود او باي شي جنت اكول باجر تنحل وتصير ذكريات وفعلا صارت ذكريات وذكريات حلوه .
وطبعا بعدني مستمر بهذه المجال ولحد اليوم اني يوميا اتعلم اشياء جديده تخص مواقع الويب وتطويرها
خلي عندك هدف واضح واسعى لتحقيقة مهما كانت الظروف لان لمن يتحقق رح تحس نفسك انجزت ولو شي بسيط من طموحاتك وحتفتخر بنفسك .
ديار الزهيري

ديار الزهيري

أحد اعضاء فريق عراق كوديرز ,حيث يسعى جميع اعضاء هذا الفريق التطوعي الى نشر المعرفه التقنية والتكنولوجيا وترجمة المقالات الاجنبية وكل ما نقوم به هو محاولة بسيطة لتحسين الواقع التقني في العراق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.